حملة شعبية الكترونية للمطالبة بتصنيف الحوثيين جماعة ارهابية .

دعا ناشطون وإعلاميون يمنيون إلى إطلاق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي يومي 24 و25 من الشهر الجاري، لتعريف العالم بجرائم ميليشيا الحوثي منذ انقلابها على الشرعية، وفي سياق التأكيد على استحقاق الجماعة التصنيف ضمن قوائم الإرهاب الدولي.

وأكد الناشطون على أهمية تفاعل اليمنيين مع هذه الحملة؛ خصوصاً أنها تتزامن مع حشد الجماعة الحوثية أتباعها للخروج بتظاهرات تتوسل خلالها الإدارة الأميركية، للتراجع عن قرار تصنيفها على قوائم الإرهاب الدولي.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

أصغر عروسين في مصر..رغم تحذيرات الحكومة ؟

رابط نظام نور برقم الهوية فقط لنتائج الطلاب noor.moe.gov.sa 1444 لجميع المراحل الفصل الدراسي الأول

رقم اس تي سي المجاني للتواصل مع خدمة عملاء شركة stc السعودية

تردد قنوات الأطفال على جميع الأقمار الصناعية 2023 منها قناة طيور الجنة وماجد وكراميش

لن تصدق مايحدث لجسمك عند تناول البطاطا مع نظام الدايت؟! مفاجأة غير متوقعة !!

"مصر معرضة للإفلاس بسبب ارتفاع حجم الديون".. الحكومة ترد بالأرقام

الكويت تفاجئ الجميع وتصدر قرار بمنع دخول العمالة التي تحمل جنسية هذا البلد العربي.. صدمت الجمهور !

براتب مغري.. "القوى العاملة" تعلن عن فرص عمل للفتيات

سعوديون يجمعون 6 ملايين ريال لعتق رقبة هدى ممدوح

قرارا صادم من الملك سلمان بشأن لحذيفي والدوسري؟

5 أطعمة تخفف آلام المفاصل فى فصل الشتاء

ماهي صناعة التعهيد في مصر ؟..وزير الاتصالات يجيب

كم راتب السعودة الذي يمكنك الحصول عليه ؟

قطر تزف خبرا سارا للمواطنين والمقيمين في الدول الخليجية

طريقة اعتذار مدرب اليابان تبهر العالم

وفي الوقت الذي يحاول فيه قادة الجماعة الموالية لإيران التقليل من قرار تصنيفها على قوائم الإرهاب من قبل واشنطن، شرعوا في الوقت نفسه إلى تنظيم دعوات لحشد السكان في مناطق سيطرتهم للمطالبة بإلغاء قرار التصنيف الذي كان قد لقي ترحيباً حكومياً وخليجياً.

ويؤكد سياسيون يمنيون أن هذا القرار الأميركي على الرغم من مجيئه متأخراً فإنه سيكون ذا مردود إيجابي لإرغام الجماعة على الرضوخ للسلام، فضلاً عن أنه سيساهم في تقليص تمويل أنشطة الجماعة الإرهابية عبر الشركات التي أنشأتها بغرض غسل الأموال وتهريب الأسلحة.

وكانت الحكومة اليمنية قد عبرت عن ترحيبها بالإعفاءات والتراخيص التي أصدرتها وزارة الخزانة الأميركية لتسهيل العمل الإنساني في اليمن، عقب تصنيف وزارة الخارجية الأميركية لميليشيا الحوثي كجماعة إرهابية.

وأكدت الحكومة حرصها على الوضع الإنساني في اليمن، وتعاملها المباشر عقب صدور القرار بتشكيل لجنة لتطوير آلية التعامل مع الأزمة الإنسانية، وتسهيل عمل هيئات الإغاثة والمنظمات الدولية. كما وعدت بأنها ستعمل وبالتنسيق بشكل متواصل مع الولايات المتحدة لاتخاذ كافة الإجراءات المناسبة للحد من تأثير تصنيف الحوثيين إرهابياً على أنشطة العمليات الإنسانية والإغاثية، وخصوصاً في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة هذه الجماعة.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، وإلى جانبه الوكالات الأممية الأخرى، قد أبدى معارضته للقرار الأميركي ضمن المخاوف من أن يؤدي ذلك إلى تعطيل مسار السلام، ويعيق تدفق المساعدات وأداء المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني، وهي المخاوف التي بددتها الحكومة اليمنية من خلال سعيها لاتخاذ تدابير بهذا الشأن. وأضاف: «القرار الأميركي لإدراج جماعة الحوثي في قائمة الإرهاب،