الشيب وبياض الشعر ليس مشكلة بعد الآن.. "غذاء مضاد للشيخوخة" يعيد لونه الأساسي ولمعانه

الأخبار I منوعات

ارتبط الشعر الرمادي تاريخيا بالشيخوخة والإجهاد، ولكن لحسن الحظ، فإنه يمكن عكس الشيب بسرعة وبطريقة سهلة للغاية.

ولطالما سعى الباحثون للكشف عن الآليات البيولوجية التي تقوم عليها عملية الشيب.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بشرى سارة لجميع مرضى ضغط الدم ..اليكم هذه الطريقة الطبيعية البسيطة للحفاظ على صحتكم

ليه رفضتي الظهور مع لميس الحديدي بعد نجاح "الكبير أوي 6"؟ رحمة أحمد تجيب بكل جرأة وتكشف ما حدث في الكواليس!

شاهد.. ما تراه أولاً بهذه الصورة يكشف أكثر ما تكرهه في علاقاتك الشخصية!

لماذا يتجنب جوني ديب النظر إلى آمبر هيرد خلال المحاكمة؟.. المحامية كشفت السر الخفي وراء ذلك!

زوجة أمير قطر "الشيخة جواهر" تخطف الأضواء في أول ظهور لها.. شاهد جمالها الساحر!

بالفيديو.. استشاري يكشف عن 70% من أسباب الفشل الكلوي

"فيكي تتعرفي على رجل ثاني وتشوفي حياتك".. شيرين عبد الوهاب صدمت الجميع وأجابت بكل جرأة!

اعراض السرطان.. 3 تغييرات في أنماط التعرق توحي بـ "السرطان الأكثر فتكًا"

3 أنواع سحرية من الخضروات تحمي الرئة وتنقي الجسم من السموم وتحدّ من أضرار التدخين

تعرفي على فوائد العدس بمختلف أصنافه للبشرة وكيفية تحضير خلطات منه

ظهور هذه العلامات في وجهك تنذرك بأمراض حطيرة... يجب عليك معرفتها والانتباه إليها فوراً

هكذا يمكن إنقاذ حياة طفل يعاني خللاً في كهرباء القلب!

ما حكم عدم غسل المرأة شعرها بعد الجنابة وهل تقبل عبادتها؟ .. الافتاء يوضح ويرد

عشبة سحرية تخفض نسبة السكر وتعالج أمراض القلب والتهابات المفاصل وخشونة الركبة وتقوي الجسم وتحسن الانتباه والتركيز.. تعرف على العشبة المعجزة

هذه الفاكهة صديقة القلب والكلى.. تناولها باستمرار

ومن المعروف أن الشيب هو النتيجة النهائية لنقص الخلايا الصباغية التي تعطي الشعر صبغته.

ومع ذلك، لا تزال هذه العملية غامضة إلى حد ما.

لكن بعض الأدلة المتزايدة تشير إلى أن العملية يمكن أن تتأخر، وفي بعض الحالات يمكن عكسها، خاصة عندما يتم اتخاذ الإجراء بسرعة بعد ظهور العلامات الأولى لفقدان اللون.

وكلما طال انتظار الشخص قبل التصرف، زادت صعوبة استعادة الخلايا الصباغية.

ووفقا لـ ناتالي كوتوفا، خبيرة اللياقة البدنية والتغذية في Just CBD، يمكن لبذرة واحدة في نظامك الغذائي معالجة السبب الجذري للشيب وتساعد الشعر على الاحتفاظ بلونه.

وترتبط عملية الشيب بالإجهاد، من بين مجموعة من العوامل البيولوجية الأخرى، لا سيما الشيخوخة.

وتشير بعض الدراسات العلمية إلى بذور السمسم كمضاد للشيب لأنها تغذي فروة الرأس بالعناصر الغذائية الأساسية التي تعزز نشاط الخلايا الصباغية.

وبحسب كوموفا، تعد بذور السمسم الأسود (حبة البركة) من أفضل الأطعمة المضادة للشيخوخة، موضحة: "بذور السمسم تحتوي على أعلى نسبة من الزيت، وهي غنية بنكهة البندق".

وتابعت: "إن السمسم يأتي بأصناف مختلفة من البذور ذات الألوان الأسود والبني إلى الأحمر والبنفسجي. ولديها جميعا تركيبة غذائية متشابهة".

وشرحت كوموفا أن المجموعة السوداء من بذور السمسم هي الأكثر فائدة لاستعادة لون الشعر لأنها تحتوي على كميات عالية بشكل استثنائي من مضادات الأكسدة، من بين العناصر الغذائية الرئيسية الأخرى.

وأضافت أن "بذور السمسم الأسود تغذي الفيتامينات مثل الكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامين ب 1 والنحاس والزنك والفوسفور والأحماض الأمينية والألياف الغذائية والسيلينيوم.

وبالإضافة إلى ذلك، تحتوي هذه البذور المغذية أيضا على مضادات الأكسدة الطبيعية مثل السمسمولين والسمسمول والسمسمين".

ووفقا لمجموعة من الأبحاث، تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في بذور السمسم الأسود في مواجهة أو تحييد آثار الجذور الحرة التي تعزز تلف الخلايا وتسبب علامات الشيخوخة.

وتتمتع بذور السمسم الأسود بالعديد من الفوائد الغذائية للجسم.

وتشتهر هذه البذور بكفاءتها في تعزيز نمو الشعر ولون الشعر.

وتابعت كوموفا: "إن مكونات مضادات الأكسدة الموجودة في بذور السمسم الأسود تغذي الشعر وتحفز نموه وتغذي فروة الرأس لأنها تزيد من تدفق الدم إلى منطقة فروة الرأس.

ومن خلال القيام بذلك، تحل بذور السمسم الأسود مسار جذر الشعر الرمادي، ما يمنح شعرك لونا أسود جديدا.

كما أنها تعزز نشاط الخلايا الصباغية - وهذا يزيد من إنتاج صبغة الميلانين المسؤولة عن إعطاء الشعر لونه الأسود، وعكس ظروف الشعر الرمادي".

وتحتوي البذور على عدد من المركبات النشطة بيولوجيا التي تدعم استخدامها للأعراض الأخرى المرتبطة بالعمر بما في ذلك فقدان السمع وضعف الذاكرة وضعف البصر.

وعلى الرغم من أن بذور السمسم تقدم فوائد صحية قوية عند استهلاكها نيئة، إلا أن هناك اعتقادا سائدا بأن فوائد السمسم الأسود للشعر الرمادي يتم الحصول عليها عند وضع الزيت على فروة الرأس.

وتجدر الإشارة، مع ذلك، إلى أن قشر البذرة يحتوي على حمض الفيتيك، والذي يمكن أن يتداخل مع امتصاص بعض العناصر الغذائية.

ووفقا للعلم الصيني، فإن نقع البذور وتحميصها يمكن أن يقلل بشكل كبير من تركيزات حمض الفيتيك ويحسن الهضم الكلي للبذور.

المصدر: إكسبريس