مومياء ناطقة تتحدث وهذا طلبها الغريب من العمال المصريين (فيديو)

الأخبار I منوعات

كثيرة هي الحكايات المثيرة التي يتناقلها عامة الناس من سكان المناطق الأثرية المصرية، والتي تقترب في تفاصيلها من الأساطير مثل ((لعنة الفراعنة)).

شغف لا ينتهي بأسرار القدماء المصريين..؟؟؟

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

فوائد لاتحصى ولا تعد تناول "اليانسون" على الريق كوب واحد كل يوم لمدة 5 أيام فقط يصنع المعجزات لصحتك وجسمك !

عصابة تسرق تمثال معبد هندوسي.. وما حدث لهم عند خلودهم للنوم ‘‘صادم’’ أجبرهم على إعادته فورًا

الراحل سمير صبري يباغت اقرب الناس اليه بطلب غريب .. لن تصدق ماذا طلب قبل وفاته بلحظات

خطوبة ياسمين صبري على الفنان أحمد عزّ تفجّر ضجة!! .. تسريب أول الصور من جزيرة موريس !!

بطلة مسلسل باب الحارة ‘‘كندة علوش’’ في تصريحات جريئة عما تفعله المرأة لزوجها

أب مجرم يعاشر ابنته معاشرة الأزواج 30 سنة.. ومفاجأة بشأن حكم المحكمة

بشرى سارة لجميع مرضى ضغط الدم ..اليكم هذه الطريقة الطبيعية البسيطة للحفاظ على صحتكم

ليه رفضتي الظهور مع لميس الحديدي بعد نجاح "الكبير أوي 6"؟ رحمة أحمد تجيب بكل جرأة وتكشف ما حدث في الكواليس!

شاهد.. ما تراه أولاً بهذه الصورة يكشف أكثر ما تكرهه في علاقاتك الشخصية!

لماذا يتجنب جوني ديب النظر إلى آمبر هيرد خلال المحاكمة؟.. المحامية كشفت السر الخفي وراء ذلك!

زوجة أمير قطر "الشيخة جواهر" تخطف الأضواء في أول ظهور لها.. شاهد جمالها الساحر!

بالفيديو.. استشاري يكشف عن 70% من أسباب الفشل الكلوي

"فيكي تتعرفي على رجل ثاني وتشوفي حياتك".. شيرين عبد الوهاب صدمت الجميع وأجابت بكل جرأة!

اعراض السرطان.. 3 تغييرات في أنماط التعرق توحي بـ "السرطان الأكثر فتكًا"

3 أنواع سحرية من الخضروات تحمي الرئة وتنقي الجسم من السموم وتحدّ من أضرار التدخين

ومن بين تلك الحكايات، ما يرويه عمال التنقيب والترميمات الأثرية في قرى ونجوع منطقة القرنة الغنية بمعابد ومقابر الفراعنة، غرب مدينة الأقصر التاريخية في صعيد مصر، قصة المومياء التي تحدثت الى العمال طالبة منهم أن يغطوا ما تعرى من جسدها .

وروى أحد شيوخ المرممين، والذى طلب عدم ذكر اسمه ، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) تفاصيل ما جرى قبيل سنوات مضت في مقبرة الكاهن منتومحات في منطقة العساسيف الأثرية، قرب معبد الملكة حتشبسوت.

وقال إنه في أحد الأيام عندما توجه مع آخرين للعمل بمشروع لترميم مقبرة الكاهن منتومحات الشهير بأمير طيبة، لفتت نظرهم من بين مجموعات المومياوات التي وجدوها في المقبرة، مومياء لأحدى نساء مصر القديمة، فنظر إليها هو ورفاقه من العمال والمرممين ووجدوا شفتاها تتحرك وملاح وجهها تتغير، وكأنها تريد أن تقول شيئا، وبالطبع اعتقدوا أن الأمر مجرد خيال، تركوها وانصرفوا للقيام بالأعمال المكلفين بها

وكما حدث في يوم عملهم الأول تركوا تلك المومياء وانصرفوا لأعمالهم، لكن في اليوم الثالث شعروا أن المومياء تتحدث إليهم بالفعل وتنظر اليهم وأنها تريد أن تبلغهم برسالة ما”.

ويقول إنه “في اليوم الرابع من عملهم بالمقبرة، التي تعد الأكبر من نوعها من بين المقابر المنحوتة في الصخر والمكونة من ثلاثة طوابق، حضر بعض العمال وهم في لهفة لرؤية تلك المومياء، وظلوا ينظرون إليها وكأنهم يتبادلون حديثا صامتا معها، ثم راحوا يروون لنا شيئا مثيرا قالوا إنهم شاهدوا تلك المومياء في أحلامهم، وأنها جاءت لهم في لحظات نومهم، وطلبت منهم طلبا غريبا … لقد قالت لهم المومياء حين ظهرت لهم في الأحلام “أريد منكم تغطية جسدي … لقد صرت… عارية على يد لصوص المقابر … أرجوكم ضعوني تحت التراب ” .

أما المدير العام الأسبق لمنطقة آثار الأقصر ومصر العليا، سلطان عيد، فرفض نفي أو تأكيد ما يروى عن المومياء الناطقة في مقبرة الكاهن منتومحات. 

وقال عيد لـ ( د. ب.أ ) إن “مصر القديمة عرفت الحكايات الأسطورية التي يتوارثها المصريون حتى اليوم، كما عرفت السحر والقصص الخارقة، وأن هناك الكثير من القصص الأسطورية القديمة والمعاصرة التي لا نستطيع نفيها ولا نستطيع تأكيدها مثل تلك القصة حول المومياء الناطقة فى مقبرة منتومحات، لكن بعض الأساطير ينفيها العلم الحديث الآن”

التفاصيل حلو صوت المومياء..؟؟ كشف علماء بجامعة رويال هولواي البريطانية، كيف يبدو صوت كاهن مصري محنط عاش قبل 3000 عام، عن طريق طباعة ثلاثي الأبعاد لمسالكه الصوتية، وفقا لما نقله الفيديو المرفق.

بدروه، أوضح ديفيد هوارد، أستاذ الهندسة الكهربائية بالجامعة، أن المومياء تعود إلى كاهن مصري يدعى “نسيامون”، وكان يعيش في عهد الفرعون رمسيس الحادي عشر، شارحا أن الصوت الذي يسمع في المقطع هو صوت المسالك الصوتية التي تقوم بتصفية الصوت الناتج من الهواء الذي يمر عبر الحنجرة.

كما اختار “ديفيد” مومياء “نيسامون” والتي كانت في متحف مدينة “ليدز” البريطانية، لأن الأنسجة الرخوة في الحلق والجهاز الصوتي كانت سليمة إلى حد معقول، وتم فحص المومياء بالأشعة المقطعية في عام 2016، للحصول على جميع القياسات اللازمة لإعادة إنتاج القناة الصوتية، والتي تنحني من الحنجرة إلى الشفتين، واستخدم مع فريقه برنامج الكمبيوتر لتحديد مجرى الهواء الموجود بداخل تابوت المومياء.

تم طباعة مجرى الهواء بتقنية 3D ، باستخدام مواد بلاستيكية مماثلة لتلك المستخدمة في صنع طوب “Lego”، وبعد ذلك توصيل المجرى الهوائي بمكبر صوت عالٍ داخل حنجرة اصطناعية شائعة الاستخدام لإجراء خطاب إلكتروني، وبعد تشغيل الصوت بالحنجرة الصناعية، سمع الجميع صوت كلمة “آه” و”أوه”، ورجح الباحثون أن الصوت هو كلمة ما تقع ما بين حروف العلة وهي أصوات متحركة، تساهم في تحديد نطق الكلمة، وتخرج من أعلى الحلق.

وأكد “ديفيد” أن الصوت الذي سمعه الجميع هو الصوت الذي تم إنتاجه وليس الصوت الحقيقي للمومياء، إذ إن عضلات اللسان تلاشت والجزء الأكبر منها غير موجود، ويعتقد أن الكاهن توفي في منتصف الخمسينيات من العمر، وكان يعاني من مرض باللثة وتلف شديد بالأسنان..