وأخيرا أنكشف السر.. تعرف على القصة الحقيقة لأغنية «أنا وليلى» التي عثر كاظم الساهر على كاتبها بعد سنوات طويلة من البحث!

الأخبار I فن ومشاهير

ماتت بمحراب عينيكِ ابتهالاتي .. واستسلمت لريـاح اليـأس راياتـي"، هذه الكلمات هي أولى أبيات أغنية "أنا وليلى"، والتي تعد من أشهر أغنيات "القصير"، كاظم الساهر، والتي تم إصدارها عام 1998، بألبوم يحمل ذات الاسم، والتي اعتبرت من أعظم ما غنى في تاريخه الفني، لما حملته من قصة معاناة عاشق جسدها "الساهر"، بشكل أزاد من ثقلها في أذن مُستمعيها.

 فهذه الأغنية لم تكن مجرد خيال شاعر كتبها لحظة إلهام، ولكنها نابعة من قصة حقيقية، عاشها كاتبها بكل تفصيلة بها، حتى أنه قام بإلقاءها للمرة الأولى أمام محبوبته التي جرحت مشاعره.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

فوائد لاتحصى ولا تعد تناول "اليانسون" على الريق كوب واحد كل يوم لمدة 5 أيام فقط يصنع المعجزات لصحتك وجسمك !

عصابة تسرق تمثال معبد هندوسي.. وما حدث لهم عند خلودهم للنوم ‘‘صادم’’ أجبرهم على إعادته فورًا

الراحل سمير صبري يباغت اقرب الناس اليه بطلب غريب .. لن تصدق ماذا طلب قبل وفاته بلحظات

خطوبة ياسمين صبري على الفنان أحمد عزّ تفجّر ضجة!! .. تسريب أول الصور من جزيرة موريس !!

بطلة مسلسل باب الحارة ‘‘كندة علوش’’ في تصريحات جريئة عما تفعله المرأة لزوجها

أب مجرم يعاشر ابنته معاشرة الأزواج 30 سنة.. ومفاجأة بشأن حكم المحكمة

بشرى سارة لجميع مرضى ضغط الدم ..اليكم هذه الطريقة الطبيعية البسيطة للحفاظ على صحتكم

ليه رفضتي الظهور مع لميس الحديدي بعد نجاح "الكبير أوي 6"؟ رحمة أحمد تجيب بكل جرأة وتكشف ما حدث في الكواليس!

شاهد.. ما تراه أولاً بهذه الصورة يكشف أكثر ما تكرهه في علاقاتك الشخصية!

لماذا يتجنب جوني ديب النظر إلى آمبر هيرد خلال المحاكمة؟.. المحامية كشفت السر الخفي وراء ذلك!

زوجة أمير قطر "الشيخة جواهر" تخطف الأضواء في أول ظهور لها.. شاهد جمالها الساحر!

بالفيديو.. استشاري يكشف عن 70% من أسباب الفشل الكلوي

"فيكي تتعرفي على رجل ثاني وتشوفي حياتك".. شيرين عبد الوهاب صدمت الجميع وأجابت بكل جرأة!

اعراض السرطان.. 3 تغييرات في أنماط التعرق توحي بـ "السرطان الأكثر فتكًا"

3 أنواع سحرية من الخضروات تحمي الرئة وتنقي الجسم من السموم وتحدّ من أضرار التدخين

 قرأ "كاظم الساهر" كلمات هذه الأغنية وظل يبحث عن كاتب كلماتها لمدة 5 سنوات، إلى درجة أنه نشر إعلان ونداء للوصول لصاحب هذه الكلمات، ليجد أنه "حسن المرواني" الرجل البسيط من "ميسان"، أحد المناطق النائية بدولة العراق، يعمل مدرس للغة العربية، وحين آتى إليه جاء ومعه قصيدة تصل إلى 355 بيت شعري.

 ليروي قصة كتابة هذه الأغنية للـ"الساهر" وهي أنه رجل فقير، درس بكلية الآداب جامعة بغداد، ليُصبح طالب مجتهد، وصاحب كلمات براقة اعتبروها ماسية لما يكون بها من مشاعر وأحاسيس، لتقع عينيه ذات يوم على فتاة تُدعى "ليلى"، يحبها ويُغرم بها، وأحبته هي أيضًا، واتفقا على على الزواج بعد تخرجهما من الجامعة.

 وفي آخر عام من الدراسة فوجئ"المرواني" بخطبة ليلى لشخص آخر، عام 1979، ليقرر بعدها أن يترك الجامعة ولكن لحسن حظه لم يسجل بالأوراق خروجه من الجامعة ليُكمل سنة دراسته الأخيرة ويصبح معلم للغة العربية.

 وكان من تأثير خطوبة محبوبته، يقوم "المرواني" بكتابة آخر قصيدة –كما أعلن لأقرب أصدقاءه- وفي أثناء خطوبة "ليلى" التي قام "المرواني بحضورها"، أعلن صديقه في الحفل، عن إلقاءه صاحب قصة الحب التي انتهت بالغدر به، بشكل مفاجي.

 وكأنه مشهد تمثيلي، قام فيه "المرواني"، بإلقاء أوبلى الأبيات في الميكروفون قائلًا: " ماتت بمحرابِ عينيكِ ابتهالاتي .. و استسلمت لرياح اليأسِ راياتي.

جفّت على بابكِ الموصودِ أزمنتي .. ليلى وما أثمرتْ شيئاً نداءاتي"، لتبدأ "ليلى" بالبكاء وبكي هو أيضًا، وانهى الإلقاء واختفى، ليسافر بعدها إلى دولة الإمارات هاربًا من قصة حبه، ليبقى هناك إلى يومنا هذا.

 ومن جمال كلمات الأغنية عُلقت بعدها على جدار جامعة بغداد إلى يومنا هذا.