لن تصدق.. فنانة مصرية شهيرة رفضت حضور حفل التكريم لأنها لا تملك ملابس تليق بها وباعت اثاث منزلها حتى تستطيع الإنفاق على نفسها

الأخبار I فن ومشاهير

كرست زينب محمد مسعد، أو الفنانة زينات صدقي عمرها للفن أعطته كل حياتها، ولم يعطها شيئًا.. أضحكت الملايين بموهبتها البسيطة السهلة، ورحلت في صمت دون أن تزعج أحدًا.

عرفت الفنانة زينب صدقى بالوسط الفني بـ "قمر الزمالك" وكانت أشهر كلماتها : "الارستقراطية التي أعيش فيها لا تعني أنني أتمتع بالثراء ، فأنا لا أملك إلا الستر , أنا لست ثرية ولكنى أحب أعيش عيشة الملوك .93514197

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

ماذا قال لنادية مصطفى.. شاهد آخر كلمات الإعلامي وائل الإبراشي قبل وفاته "فيديو"!

الحلم قبل الفجر هل يتحقق؟ علي جمعة يحذر من تفسيره!

معجزات عظيمة.. ماء البادنجان يخلصكم من أمر خطير فوائد لا تعد ولا تحصي للجسم

رضوى الشربيني.. طلقها زوجها بسبب شيرين عبد الوهاب وهذه قصة زواجها من زوج منى الشاذلي!

فتوى شرعية دفعت صلاح ذوالفقار لتطـليق شادية!

مفاجأة .. طفل اغنية " ماما زمانها جاية " يظهر بعد 64عاماً أمي توفيت وانا عمري ايام ومحمد فوزي رباني.. شاهد كيف أصبح!

قصة زواج أحمد زكي من فنانة شهيرة وهروبه في ليلة الدخلة.. تفاصيل مثيرة !

فنانات في حياة إمام الدعاة « الشيخ الشعرواي».. إحداهن طلب منها أن تدعوا له.. و واحدة أبكته وأخرى أحرجته!

موقف صادم من حلمي بكر مع سهير رمزي وصفاء أبو السعود بعدما قفلوا الباب في ليلة الدخلة.. ده إللي حصل فعلا!

دعاء فاروق تهين رشوان توفيق وتوجه له كلمات قاسية: ده ترجيع وحاجة تقرف!

قصة فنانة شهيرة «ايقونه الجمال» التى تهافت عليها الملوك والفنانين.. من طفلة مجهولة النسب إلى محترقة في الصحراء.. فمن تكون !

قصة زواج أحمد زكي من فنانة شهيرة وهروبه في ليلة الدخلة.. تفاصيل مثيرة ؟

فنانة مصرية عشقها وزير دفاع الاتحاد السوفيتي ولقبها بـ « راقصة الملوك » والعندليب بـ «الشيخة».. لن تصدق من تكون؟

أشهر فنانة حسناء عشقها نجل الرئيس المصري حد الجنون وكاد ينتحر من أجلها والمفاجأة في ردها.. شاهد الصورة من تكون؟

هذه الصغيرة أصبحت ألمع نجوم السينما المصرية والجمهور يصفها بأجمل طفلة في العالم.. لن تصدق من تكون ؟

تعرضت زينب صدقى لحادثة على خشبة المسرح كادت ان تفقدها حياتها أثناء تجسيد مشنق " الشنق " فى مسرحية "أحدب نوتردام" والتي كان ضمن أحداثها فتاة تقوم بشنق نفسها في نهاية القصة، وكان يتم الاستعانة بخدعة لوهم الجمهور أنها يتم شنقها بالفعل , ولسوء الحظ فشلت الخدعة لأسباب ميكانيكية وكادت أن تشنق بالفعل وليس مجرد تمثيل .

حصلت الفنانة على جائزة الجدارة للفنون من مصر، ثم جائزة الرواد فى الاحتفال باليوبيل الذهبي للسينما المصرية من جمعية الفيلم.

عاشت أشهر عانس في السينما المصرية حياة صعبة بائسة، فقد باعت أثاث منزلها، حتى تستطيع الإنفاق على نفسها، في وقت تخلى عنها الجميع، لكن عام ١٩٧٦ دعاها الرئيس السادات لحضور حفل تكريم واستلام درع عيد الفن، لكنها رفضت الحضور.

 وكان اعتذار زينات صدقي بمثابة مفاجأة، فقد رفضت الحضور لأنها لا تملك ملابس تليق بالخروج على جمهورها ومقابلة رئيس الجمهورية، وتسلم درع أو حضور تكريم، وعلم السادات بحقيقة الأمر وبكى بشدة على ما وصل إليه حال فنانة أسعدت الجميع ولم تكن تنتظر شيئًا من أحد.

أرسل الرئيس السادات زوجته السيدة جيهان للفنانة زينات صدقي بحجة إبلاغها بموعد التكريم، وطالبها بأن تأخذ لها ملابس جديدة كهدية لتحضر التكريم، وقرر صرف معاش شهري لها قيمته 100 جنيه ومنحها شيك بألف جنيه ودعاها إلى زفاف ابنته وأعطاها رقم تليفونه الخاص وقال لها: "أى شيء تحتاجى إليه أطلبيه فورًا يا زينات".