فتوى شرعية دفعت صلاح ذوالفقار لتطـليق شادية!

الأخبار I فن ومشاهير

كان فيلم «كرامة زوجتي» من الأفلام المميزة التي جمعت بين الزوجين شادية وصلاح ذوالفقار، قبل انفصالهما .

 ولكن القليل من يعلم أن هذا الفيلم تسبب في مأزق زوجي لذوالفقار وكاد أن يعكر صفو حياته لأيام طويلة!!

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

شاب يذهب إلى المستشفى لمعاناته من آلام شديدة في بطنه.. وبعد فحص معدته كانت المفاجأة!

وصية غريبة للفنان سمير صبري قبل موته.. “لما أموت اتصلوا بالرقم ده”!

مطعم شهير في جدة يمنع دخول النساء بالحجاب ويتسبب بغضب كبير في السعودية

متى وكيف نتعرض للإصابة بسرطان الأمعاء؟

المتشبه بالنساء " بدر خلف " يتعرض للتحرش من شاب إماراتي والمفاجأة في ردة فعله!

مصر.. شاهد: رجل يسحل طليقته على الأرض ويعتدي على أخواتها بالضرب

سر الخاتم الذي كان يرتديه الفنان الراحل سمير صبري لمدة 40 عاماً

شاهد : طبيب يكشف معلومات لأول مرة عن جدري القرود المنتشر في أوروبا .. ولهذا السبب لن يصاب السعوديين به أبدا !

الصحة العالمية: حالات الإصابة بجدري القرود فى أوروبا اكتشفت بمكتب الصحة الجنسية

هل تعاني من تساقط الشعر؟ قد يساعد هذا الزيت الخارق في تحفيز النمو!

تجربة مريرة حرمت سمير صبري من الزواج.. اعترافات صادمة للراحل

وداعا للسمنة والإحراج.. تعرف على البذور الصغيرة المعجزة تنسف الكرش وتفتت دهون البطن والأرداف في 3 أيام فقط.. طريقة الاستخدام!

عروس ترفض عريسها في ليلة الزفاف لسبب صادم!

مزروعة في كل البلدان العربية .. الشجرة المعجزة تضبط سكر الدم وتخفض ضغط الدم وتعالج أكثر من 30 مرض عجر عنه الطب !!

مبتسمًا على كرسي متحرك.. الصورة الأخيرة للراحل سمير صبري أبكت الجميع!

من ضمن أحداث الفيلم أن يكتشف ذوالفقار خيانة زوجته، والتي كانت تجسدها شادية، فينهال عليها ضربًا ثم يقول لها «أنتِ طالق»، 

وحينما أتت بروفة المشهد كان ينطق الكلمة بصعوبة بالغة، حتى إذا ما حلّ موعد التصوير ودارت الكاميرا وقفت العبارة بين أسنانه وتعثر لسانه .

الفنان صلاح ذو الفقار خشي إن نطق تلك الكلمة أن تصبح زوجته طالقًا منه بحُكم الشرع، الذي قد لا يعترف بالتمثيل ولا بالكاميرا ولا حتى بالمزاح، فرفض نطق الكلمة وتعطل التصوير.

ولكن بعض صناع الفيلم تذكروا حادث شهير مقارب لهذا الموقف، وكان بين الفنان أنور وجدي وزوجته وقتها ليلى مراد؛ فقد كان من المفترض أن يُطلقها ضمن سيناريو أحد أفلامهما،

 وخشي هو الآخر أن يكون قوله صحيحًا، وتوقف تصوير اللقطة حتى أرسل لعلماء الدين بالأزهر الشريف يسألهم رأيهم بالأمر.

ولكن علماء الأزهر أفتوا جميعًا بأن الطلاق لا يقع إطلاقًا؛ لأن جوهر الموضوع في النية وأصحابها، و أنور وجدي إذ يطلق فإنه يطلق سينمائيًا ولا يعني ذلك أبدًا الطلاق الحقيقي خارج الاستديو،

 كما دلّل العلماء على ذلك بأن زواج البطل والبطلة في نهاية كل فيلم لا يؤدي إلى زواج حقيقي بينهما، حتى ولو ظهر المأذون على الشاشة وهو يعقد قرانهما.

وبتلك الفتوى نطق أنور وجدي كلمة الطلاق ونطقها من بعده بسنوات كثيرة الفنان صلاح ذوالفقار، وخرج الفيلمين على أفضل ما يكون.

المصدر: جولولي