ما السر الذي يجعل الدينار الكويتي أغلى عملة في العالم؟

الأخبار I اقتصاد

على الرغم من شعبيته الكبيرة، وتدواله في معظم المعاملات التجارية الرسمية، إلا أن الدولار الأمريكي ليس العملة الأعلى قيمة في العالم، وعلى الرغم من كونه عملة ذات استعمال عالمي. يُعتبر الدينار الكويتي العملة الأكثر قيمة في جميع أنحاء العالم مقارنةً بالدولار.

على الرغم من أن العملات العربية بشكلٍ عام منخفضة القيمة أمام الدولار، بما فيها الريال السعودي، الريال العماني، الجنيه المصري، إلا أن الدينار الكويتي شكّل فرقًا بكونه مرتفع القيمة أمام الدولار، حيث يبلغ كل دينار كويتي واحد مبلغ 3.27 دولار أمريكي، وفق أرقام صرف العملات حتى تاريخ كتابة المقال.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

إحذري من القيام بهذه الأمور الستة بعد الجماع مباشرة ..الاخيرة صادمة للجميع

مصر.. تفاصيل القبض على القاضي الذي قتل زوجته المذيعة "شيماء جمال" وشوهها بالأسيد

رجل يستعيد هاتفه بعد سقوطه في النهر لمدة 10 شهور.. ويكتشف مفاجأة

عبدالمجيد عبدالله يفاجئ الجميع بأول رد على سخرية الفنان محمد عبده منه في مسرح جده

هذا الطعام المهمل برخص التراب مفعولة خارق يحفز إفراز هرمون الإنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم على الفور

حرقت دمها.. حماة عروس تضعها في موقف محرج يوم زفافها

جوزى بيهزر مع أمي بأسماء العورات وألفاظ بذيئة.. رد "قوي" من مبروك عطية

تفاصيل نقض حكم إدانة امرأة بتهمة الخيانة الزوجية رغم إقرارها بمواعدة وإقامة علاقة محرمة شرعًا مع شخص أجنبي!

قائمة بأسماء فنانون حقنوا وجوههم بالبوتكس وخضعوا لعمليات تجميل.. الأسماء ستصدمك من بينهم هاني شاكر!

هل يجوز الصلاة في غرفتي التي مارست بها العادة السرية؟

هذا ما حدث بالجثة.. 6 مفاجآت جديدة حول مقتل " شيماء "

آية لو قرأتها يوم الجمعة تغير حالك كله.. لن يمر المغرب حتي يستجاب لك

قصة اختفاء طفل رضيع في ظروف غامضة بحفل زفاف خاله بالثقبة.. وبعد مرور 11 عاماً كانت المفاجأة!

النيابة: زوج الإعلامية شيماء جمال في صرح لمسابقه بالتفكير في قتلها ووضعا مخططا

«كارثة» أحذروا ماء غسل الموتى يباع بأسعار ثمينة للسـحرة.. لن تصدق ماذا يحدث!

وحيث أن معظم معاملات الصرف تتم مقارنةً بالدولار الأمريكي، يليه اليورو، فإن أداء أعلى العملات قيمة عالميًا يعتمد على أداء الدولار الأمريكي. لكن سلوك عملة دولة الكويت كان مختلفًا منذ صكّها لأول مرة في سنة 1961، حيث بلغت قيمتها حين ذاك 3.30 دولار، ولم تتغيّر كثيرًا قيمتها بالنسبة للدولار حتى بعد مرور قاربة 80 عامًا على إصدارها، ما يجعل الدينار الكويتي أكثر العملات استقرارًا على الإطلاق!

دولار مقابل دينار كويتي

أما عن سبب ارتفاع قيمة عملة الدينار الكويتية، فقد ربطت الكويت عملتها بقيمة مجموعة من العملات. منذ تأسيس مجلس النقد الكويتي سنة 1960 الذي أصبح فيما بعد بنك الكويت المركزي، حرصت الكويت على ربط عملتها بالجنيه الاسترليني نظرًا للارتفاعات في قيمته التي سجّلها عبر التاريخ.

منذ ستينيات القرن الماضي، حرصت الكويت على ربط عملتها بالعملات الأخرى المرتبطة بالجنيه الاسترليني وأسعار الذهب العالمية من أجل ضمان عدم إضعاف القدرة الشرائية للدينار الكويتي في الواردات، ورفع صادراتها من النفط تحديدًا.

ليس الجنيه الاسترليني فحسب، بل قامت الكويت كذلك بربط عملتها بالدولار الأمريكي فيما بعد، ثم ربطه بسلة من العملات لعكس العلاقات المالية والتجارية بين دول تلك العملات ودولة الكويت. وفي عام 2003، عادت الكويت مرةً أخرى لتربط عملتها بالدولار الأمريكي تمهيدًا لإصدار عملة خليجية موّحدة آنذاك. لكن وفي عام 2007، حرّرت الكويت عملتها من الصلة بالدولار الأمريكي، مع إبقاء دوره المهم في تحديد معدل الصرف للدينار، وربطت عملة الدينار الكوِيتي بسلة من العملات بعد عدة دعوات ظهرت من أجل ذلك، وتجنبًا لحالة التضخم التي قد تتعرض لها البلاد، وعدم وجود نية جدية في إصدار عملة خليجية واحد.

ما المقصود بـ “سلة من العملات” ؟

عندما نقول سلة من العملات، يُقصد بذلك تحديد معدل صرف العملة وفق مجموعة من العملات التي يتم اختيارها بسرية تامة من قِبل البنك المركزي لضمان عدم المضاربة. يتم اختيار هذه العملات وفقًا لعدة أسس، أبرزها الكثافة التجارية البينية بين الدولة والدول صاحبة العملات.

ولضمان عدم التذبذب في سعر الدينار الكويتي بالنسبة للدولار الأمريكي، قامت الكويت بتثبيت قيمة الدينار مقابل قيمة الدولار، هذا يعني أن أي تغيير عالمي على سعر الدولار الأمريكي لن يؤثر على سعر الدِينار الكويتي. هذا القرار تم اتّخاذه من أجل زيادة عائدات الكويت من النفط، حيث يُشكّل النفط قرابة 80% من إيرادات دولة الكويت، وتُعتبر الكويت من أكبر 10 دول مصدرة للنفط في العالم.

عملة الكويت

لهذه الأسباب السابقة، أصبحت القيمة الشرائية لعملة الكويت مرتفعة، ولم يتأثر الدِينار الكويتي بالتذبذبات والتباينات التي تحدث باستمرار على الدولار الأمريكي، وبقيت العملة محافظة على قيمتها على مدار السنوات.