قصة رجل يعاني من ضعف الشخصية أمام زوجته.. وعندما حكى ل" صديقه" اقترح عليه الأخير حيلة غريبة لإعادة هيبته!

الأخبار I منوعات

روى الشاب سلمان صالح، قصة رجل يعاني من ضعف شخصيته أمام زوجته، منذ زواجهما حتى حدث موقف مُفاجئ، أسقط هيبته تمامًا في عينيها، حتى استعادها بخطة لا تخطر على البال.

وقال صاحب قناة "قصص سلمان صالح" على يوتيوب: إن الرجل كان يحاول طوال الوقت أن يُظهر قوة شخصيته، أمام زوجته ولكن دون جدوى.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

مصر.. تفاصيل القبض على القاضي الذي قتل زوجته المذيعة "شيماء جمال" وشوهها بالأسيد

رجل يستعيد هاتفه بعد سقوطه في النهر لمدة 10 شهور.. ويكتشف مفاجأة

عبدالمجيد عبدالله يفاجئ الجميع بأول رد على سخرية الفنان محمد عبده منه في مسرح جده

هذا الطعام المهمل برخص التراب مفعولة خارق يحفز إفراز هرمون الإنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم على الفور

حرقت دمها.. حماة عروس تضعها في موقف محرج يوم زفافها

جوزى بيهزر مع أمي بأسماء العورات وألفاظ بذيئة.. رد "قوي" من مبروك عطية

تفاصيل نقض حكم إدانة امرأة بتهمة الخيانة الزوجية رغم إقرارها بمواعدة وإقامة علاقة محرمة شرعًا مع شخص أجنبي!

قائمة بأسماء فنانون حقنوا وجوههم بالبوتكس وخضعوا لعمليات تجميل.. الأسماء ستصدمك من بينهم هاني شاكر!

هل يجوز الصلاة في غرفتي التي مارست بها العادة السرية؟

هذا ما حدث بالجثة.. 6 مفاجآت جديدة حول مقتل " شيماء "

آية لو قرأتها يوم الجمعة تغير حالك كله.. لن يمر المغرب حتي يستجاب لك

قصة اختفاء طفل رضيع في ظروف غامضة بحفل زفاف خاله بالثقبة.. وبعد مرور 11 عاماً كانت المفاجأة!

النيابة: زوج الإعلامية شيماء جمال في صرح لمسابقه بالتفكير في قتلها ووضعا مخططا

«كارثة» أحذروا ماء غسل الموتى يباع بأسعار ثمينة للسـحرة.. لن تصدق ماذا يحدث!

تعرف على هدية أوباما الأثمن.. حصل عليها من العاهل السعودي

موقف بدد هيبته

وتابع: في أحد المرات كان يذهب إلى السوق لقضاء بعض الأغراض، وهي إلى جواره في السيارة، حتى حدثت مشادة بينه وبين قائد مركبة أخرى على الطريق انتهت، بضربه وإهانته وسقوط شماغه وعقاله على الأرض أمام زوجته، فتبددت هيبته من عينيها تمامًا بعد هذا الموقف.

وأردف: ظل الرجل مهمومًا، وأراد أن يردها إلى بيت أهلها، بعدما سقطت هيبته، خاصة وأن كلامها كان جارحًا له حتى أنها كانت تقول له "ما ينفعك إلا ذاك يربيك"، في إشارة منها إلى موقف ضربه وإهانته في الشارع.

خطة لا تخطر على البال

ولفت الراوي، إلى أن شدة هموم الرجل والتي كانت تبدو على وجهه وهيئته الحزينة، جعلت رفيق له يسأله عن سر هذا الهم، فحكى له عن مسألة زوجته وذاك الموقف وسقوط الهيبة. ونوه الراوي، إلى أن رفيقه هذا كان ضخم البنية، اقترح عليه حلًا، يستعيد به هيبته أمام زوجته، واتفقا على خطة مضمونها، أن يركب سيارته مع زوجته ذات مرة، ويكون رفيقه في سيارة أخرى، وتحدث مشادة بينهما على سبيل "التمثيل"، وينزل الرجل من سيارته التي يستقلها برفقة زوجته، ويضرب رفيقه، إلا أن الأخير اشترط عليه أن يكون ذلك في أحد الأماكن الخالية، وليس أمام الناس.

وأشار الراوي، إلى أن الرجل تحمس للخطة، قبل الاتفاق على موعدها مع رفيقه، وأركب زوجته السيارة وذهب بها إلى محله التجاري، ونزل من سيارته وأخذ يضرب فيه، والآخر يقول له بصوت "الهمس"، أن هذا ليس مكانه، خاصة وأنه كان يضربه وسط موظفيه وأصحاب المحلات والعوام في الشارع.

بعد التنفيذ

وقال الراوي: بعدها استرد الرجل هيبته أمام زوجته بشكل كبير حتى أنه صار يناديها من الدور الثالث تأتيه ركضًا، وتطبخ له، وترتعد أمامه من الهيبة، إلا أن رفيقه كان متربصًا له ليضربه غيظًا مما فعله أمام الناس، على عكس اتفاقهما