بعد بيع واحدة في مزاد ب58 مليون دولار..أشهر الماسات الوردية بالعالم!

الأخبار I دولي

على مدار الساعات القليلة الماضية، تصدرت ماسة «نجمة ويليامسون الوردية»، حديث الصحف العالمية، بعد أن عرضتها دار «سوذبيز» للمزادات، للبيع، في مزاد بمدينة هونج كونج الصينية يوم الجمعة الماضي، ليشتريها أحد الأشخاص بـ58 مليون دولار، بحسب صحيفة سبق السعودية.

ويبلغ وزن الماسة الوردية، 11.15 قيراط، وتعد ثاني أغلى ماسة أو حجر كريم يباع في مزاد علني، ولا يعرف أي معلومات عن مشتريها سوى أنه أمريكي الجنسية ويعيش في مدينة بوكا راتون بولاية فلوريدا الأمريكية، وفيما يلي، أشهر الماسات الوردية، وفقًا لصحيفة «إكسبرس» البريطانية.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

أصغر عروسين في مصر..رغم تحذيرات الحكومة ؟

تردد قنوات الأطفال على جميع الأقمار الصناعية 2023 منها قناة طيور الجنة وماجد وكراميش

رابط نظام نور برقم الهوية فقط لنتائج الطلاب noor.moe.gov.sa 1444 لجميع المراحل الفصل الدراسي الأول

رقم اس تي سي المجاني للتواصل مع خدمة عملاء شركة stc السعودية

لن تصدق مايحدث لجسمك عند تناول البطاطا مع نظام الدايت؟! مفاجأة غير متوقعة !!

"مصر معرضة للإفلاس بسبب ارتفاع حجم الديون".. الحكومة ترد بالأرقام

الكويت تفاجئ الجميع وتصدر قرار بمنع دخول العمالة التي تحمل جنسية هذا البلد العربي.. صدمت الجمهور !

براتب مغري.. "القوى العاملة" تعلن عن فرص عمل للفتيات

سعوديون يجمعون 6 ملايين ريال لعتق رقبة هدى ممدوح

قرارا صادم من الملك سلمان بشأن لحذيفي والدوسري؟

5 أطعمة تخفف آلام المفاصل فى فصل الشتاء

ماهي صناعة التعهيد في مصر ؟..وزير الاتصالات يجيب

كم راتب السعودة الذي يمكنك الحصول عليه ؟

قطر تزف خبرا سارا للمواطنين والمقيمين في الدول الخليجية

طريقة اعتذار مدرب اليابان تبهر العالم

ماسة ويليامسون للملكة إليزابيث  يعود تاريخ ظهور الماسات الوردية لنهاية أربعينات القرن الماضي، إذ تلقت الملكة إليزابيث الثانية الراحلة، عام 1947، ماسة وردية من عالم الجيولوجيا الكندي دكتور جون ويليامسون، وتزن 24 قيراطًا تقريًبا، وأصبحت واحدة من مجوهراتها المفضلة.

وكانت الملكة إليزابيث، ترتدي دائمًا البروش الوردي الذي يحتوى على تلك الماسة ويأخذ شكل الوردة، وقدر ثمن ذلك البروش بسعر 25 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل 544 مليون جنيه مصري.

ماسة درايا نور في التاج الإيراني تعتبر ماسة «درايا نور» من أقدم الماسات الوردية الموجودة في العالم، وتوجد في التاج الإيراني، ويبلغ وزنها 186 قيراطًا، هو تقدير قام به معهد الأحجار الكريمة في أمريكا والوزن الدقيق غير معروف لأنه لا يمكن إزالة الحجر من مكانه دون المخاطرة بأضرار للماسة نفسها، وفي عام 1827، وصف السير جون مالكولم، مبعوث بريطانيا في البلاط الفارسي، الحجر مع تاج إي ماه، بأنه أحد الجواهر الرئيسية في زوج من الأساور تقدر قيمتها بمليون جنيه إسترليني

في عهد الشاه التالي ناصر الدين، جرى تركيب ماسة «داريا النور» في إطار متقن يعلوه شعار الحكومة الإمبراطورية الإيرانية، ومرصع بـ 457 ماسة وأربعة ياقوت، ولا يزال مثبتًا في نفس الإطار حتى الآن، وذلك وفقا لموقع «Jeweller magazine».