مصرية تفاجئ زوجها بطلب غريب وعندما رفض جن جنونها واقدمت على عمل صادم لا يخطر على البال

الأخبار I منوعات

رفعت (هنا. ع) 22 سنة، دعوى قضائية بحق زوجها، والتي تطلب من خلالها خلع زوجها، وذلك بسبب عدم ارتدائه ملابس مشابهة للملابس التي ترتديها في المناسبات العائلية، وتقول: "كان نفسي يبقى مودرن".

تقول هنا في دعواها: إنها "تزوجت منذ سنة فقط من (علي. م)، 30 سنة، موظف ببنك شهير، مشيرة إلى أنها منذ زوجهما وهي تحاول تغيير شخصية زوجها حتى يصبح شاب مودرن، لكنه لا يراها ولا يريد تغير نفسه، بل يجعلها تخجل من طريقته في اختيار ملابسه"، وفقا لـ (مصراوي).

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

ماذا قال لنادية مصطفى.. شاهد آخر كلمات الإعلامي وائل الإبراشي قبل وفاته "فيديو"!

الحلم قبل الفجر هل يتحقق؟ علي جمعة يحذر من تفسيره!

معجزات عظيمة.. ماء البادنجان يخلصكم من أمر خطير فوائد لا تعد ولا تحصي للجسم

رضوى الشربيني.. طلقها زوجها بسبب شيرين عبد الوهاب وهذه قصة زواجها من زوج منى الشاذلي!

فتوى شرعية دفعت صلاح ذوالفقار لتطـليق شادية!

مفاجأة .. طفل اغنية " ماما زمانها جاية " يظهر بعد 64عاماً أمي توفيت وانا عمري ايام ومحمد فوزي رباني.. شاهد كيف أصبح!

قصة زواج أحمد زكي من فنانة شهيرة وهروبه في ليلة الدخلة.. تفاصيل مثيرة !

فنانات في حياة إمام الدعاة « الشيخ الشعرواي».. إحداهن طلب منها أن تدعوا له.. و واحدة أبكته وأخرى أحرجته!

موقف صادم من حلمي بكر مع سهير رمزي وصفاء أبو السعود بعدما قفلوا الباب في ليلة الدخلة.. ده إللي حصل فعلا!

دعاء فاروق تهين رشوان توفيق وتوجه له كلمات قاسية: ده ترجيع وحاجة تقرف!

قصة فنانة شهيرة «ايقونه الجمال» التى تهافت عليها الملوك والفنانين.. من طفلة مجهولة النسب إلى محترقة في الصحراء.. فمن تكون !

قصة زواج أحمد زكي من فنانة شهيرة وهروبه في ليلة الدخلة.. تفاصيل مثيرة ؟

فنانة مصرية عشقها وزير دفاع الاتحاد السوفيتي ولقبها بـ « راقصة الملوك » والعندليب بـ «الشيخة».. لن تصدق من تكون؟

أشهر فنانة حسناء عشقها نجل الرئيس المصري حد الجنون وكاد ينتحر من أجلها والمفاجأة في ردها.. شاهد الصورة من تكون؟

هذه الصغيرة أصبحت ألمع نجوم السينما المصرية والجمهور يصفها بأجمل طفلة في العالم.. لن تصدق من تكون ؟

وأضافت الزوجة: " أنها جلست مع زوجها تناقشه عن اختيار ملابس مشابهة لملابسها يوم زفاف أقرب صديق لهم، ضحك ولم يأخذ حديثها في الاعتبار حتى جاء يوم الفرح وانتظرته بالمنزل حتى يرتدي الملابس التي قمت بإحضارها حتى يظهر أمام الحاضرين بصورة لائقة".

وتشيرإلى أنه لم يأتي ولم يرد على هاتفه، وكانت المفاجأة حضوره الفرح بطقم غريب ومقتنع بأنه أحسن طقم بالفرح رغم كلام الناس عليه.

وتابعت الزوجة: أنها "لم تتحمل وجودها في تلك المناسبة لسماعها كلمات غير لائقة على زوجها، ذهبت إلى والدها تشكي له عما فعله زوجها فرد عليها قائلا: "الراجل مش بهدومه ولا شكله المهم أنه مش مخليكي عايزه حاجه.. المهم انتى من جواكي حابة تكوني معه ولا لا فكانت اجابتى لا، نصحنى بعدها بالطلاق".

اختتمت الزوجة أنها تحدثت مع زوجها عن الطلاق وتركه المنزل، لكنه رفض وظل جالس بالمنزل لعدم وجود مكان غيره، وطالبني بترك المنزل لراحة أعصابي.

وبعد ثلاث أشهر من ترك منزل الزوجية، لجأت الزوجة إلى محكمة الأسرة وأقامت دعوى خلع، وما زالت الدعوى منظورة حتى الآن.